product_image_name-Sans Marque-شغف شمالي -رواية/فارس الهمزاني-1

Partagez ce produit

شغف شمالي -رواية/فارس الهمزاني

642 DA

Livraison & Retours

Livraison

Pourrait être livré entre mardi 25 août et jeudi 27 août . Plus d'informations lors de la finalisation de votre commande.En savoir plus

Politique de retour

Retours gratuit sous 15 Jours sur les produits Jumia Mall et 7 Jours sur les autres produits

Informations sur le vendeur

SARL dar echihab

96%Évaluation positive du vendeur

199 Abonnés

Suivre

Détails

"لكنني حائر من أشياء تحدث في دياري..أصبح فيها من الناعقين من يهتف بعبارات عقيمة يفرقون بها بين الزوج وزوجته، والأب وابنه، والأخ وأخيه، يريدون زعامة ليصبحوا شيوخاً، ويوجهون للموت، ويصنعون العداء مع الحياة".. "الجرايد ما توكل عيش.. كلها قراطيس وأخبار مكذوبة، ولو فيها خير ورزق ما شفت الصحفيين يطردون من جريدة لجريدة." كتب المؤلف الصحافي السعودي روايته هذه، بأسلوب يغوص في عمق التفاصيل، ثم يعلو فجأة إلى مستوى الاستنتاج في تجريد مطلق وعام، ووضع لها إطاراً سردياً شيقاً، بحيث تبدو معه أحداث هذا الواقع المظلم والقاسي الذي يرويه، وكأنها مختلقة ومن صنع خيال شرير ومريض بنزقه وقلة أخلاقه، وبلاإنسانيته التي تبدو بلا حدود. غموض يشد القارئ ويفرض عليه التماهي مع براءة بطل الرواية القادم من الشمال، ليكتشف معه وبموازاته خبايا المجتمع المخملي، وليعيش معه صدمات المعرفة الصارخة، ويعاني مثله رؤية وجه الحقيقة المؤلمة بكل تكاوينها البشعة وبكل مكوناتها الاجتماعية الفاسدة. نشأ "حمد" في بيئة شمالية متوسطة من أب "اكتفى بالتعليم الثانوي وعمل موظفاً في وزارة الزراعة"، وكان العم "فريح" الأقرب إلى قلبه، فالـ "الحرية شعاره والشفافية عنوان تعاملاته والصدق عملة لا يقبل بغيرها"، وهو الذي عمل في شركة الزيت و"ذاق المر وعاش تجربة لعينة مع الغرباء فالشركة كانت تعطي الغريب ضعف راتب المواطن". تمّر في رأس الراوي بداية بين حدث وآخر تداعيات وأفكار متنوعة، فيتساءل مثلاً عن العمليات الانتحارية: "أشياء لا تصدق ولا تعقل، كيف استطاعوا أن يمزجوا بين الخرافة والأساطير والدين؟ كيف لوثوا أفكار الشباب والزجّ بهم إلى موت مجاني؟". يفتح صندوق ذكريات حبه لـ "مها الضاحي"، ليكرر استغاثته فيما بعد وفي أكثر من مكان:" أين أنت يا مها؟"، كلما ضعف أمام الإغراءات، وكلما خاب أمله أو صُدم أو أهين. يروي تجربته مع شرب الكحول والجنس أو بحسب تعبيره تجربته في "استراحة مع البنات" التي ستوصله إلى أحداث مذهلة تبدأ بأن "فتاة من المنطقة الوسطى تتصل بي، وتأمرني أن أذهب لها، وكل تكاليف السفر عليها، أية هدية مجانية هذه؟" هي تعرف كل شيء عنه وهو لا يعرف أي شيء عنها. تجارب غريبة ستجبره هذه الفتاة "سارة" والتي سيكتشف أنها بنت "سالم بن غريب" رجل الأعمال الملياردير صاحب الجاه والسطوة"، على المرور بها، في قصرها وأمام خدّامها ومع صديقاتها وأصدقائها، والتي سيخرج منها "بحزن كبير وإذلال ومهانة"، متساءلاً: "هل من قابلتهم فعلاً من أبناء وطني؟ ومن أين أتت هذه الوحوش بكل هذه الأموال؟" يخبر قصة ذلك الرجل الغريب الغامض "عوّاد النهار" التي يكتشفها هو نفسه شيئا فشيئا ويكتشفها القارئ معه، ذلك الذي يظن الجميع أنه مجنون لأنه صادق، فهو الثوري الذي يعرف أن "الشعب جائع"، وهو الذي يدعو إلى الممارسة الديمقراطية والذي يعتقد أن "القرآن فُسر تاريخياً على هوى فقهاء السلطان الذين حكمونا بفكر ديني زعموه ديناً، والدين منه براء". تقود معرفة الراوي لعوّاد، إلى تجربة ذل من نوع آخر مع الأمن السري، لا يخلصه منها إلا غوصه مجدداً عن طريق سارة، في عالم "الأموال"، والفحش والرذيلة والمخدرات. فللسلطة أبواب كثيرة تستطيع فتحها متى تشاء، لتمدّ أيديها و تمسك وتذلّ وتخنق من تشاء. صراحة ملفتة في هذه الرواية الجريئة بكشفها للحقائق، المتينة ببنيتها وبتركيبتها الروائية، والمشوقة بأسلوبها السردي المميز، وبخصوصية أحداثها ومواقفها وحالات أفرادها، علّها تساهم في وقف هذا الهبوط السريع لمستوى الذات البشرية، وعلّها تضع قعراً على الأقل، لهذه الهاوية التي تنحدر إليها القيم الإنسانية.

Fiche technique

Principales caractéristiques

Livre de poche  

Vendu avec le produit

Couverture souple

Descriptif technique

  • SKU: SA050BM1I9XWCNAFAMZ
  • Poids (kg): 0.35

Avis des utilisateurs

Ce produit n'a pas encore d'évaluation.

شغف شمالي -رواية/فارس الهمزاني

شغف شمالي -رواية/فارس الهمزاني

642 DA

Vus récemment

Voir plus